صاحب جلسة تصوير “فتاة التحرش”: الموديل لم تكن عارية

1/16/2018 12:13:55 AM






المشهد اليوم- حنان أمين سيف_

جلسة تصوير أثارت حالة من الجدل مؤخرا، والتى أظهرت فتاة شبه عارية مختبئة خلف الجرائد،  وجاء الفوتوسيشن تحت عنوان «خليك قدها يا تسيبها فى بيت أهلها»،  تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعى ليختلفوا حول الفكرة، خاصة أن تلك الصور أظهرتها عارية تماما.
من جانبه، دافع متولى على، مصور جلسة التصوير، عن فكرته، لافتا إلى أن تلك الهدف الحقيقى من “الفوتوسيشن” ليس التحرش كما اعتقد البعض، ولكنه كان عن العنف و الإساءة من بعض الأزواج للزوجات، وأن الفتاة كانت غير عارية كما تبادر إلى أذهان الناس.

 
وأضاف متولى فى تصريح صحفي، أن البرومو يظهر فيه الموديل وهى ترتدى ملابس ليس كما أعتقد بالتصوير بدون ملابس، ولكن زاوية الكاميرا تفرق الكثير، مضيفا «حقيقة ما سار ليس كما أعتقد الكثير من المتابعين الذين القوا اللوم والألفاظ البذيئة على الموديل والمصور ولكنهم أظهروا الحقيقة بتلك البرومو».

وتابع «استخدام الميك أب باللون الأسود القاتم كنوع من إبراز ما تعيشه الزوجة من حياة سوداء اللون ليس بها أى نوع من الألوان»، مشيرا إلى أن استخدامه الجرائد فى الفوتوسيشن كنوع من الحماية الوحيدة للزوجة، التى تختبئ خلفها من بطش وعنف الزوج لها و هى تذرف الدموع من قسوة الزوج وتعذيبه لها بالضرب والإهانة،

اضف تعليق

التعليقات

لا توجد تعليقات على الخبر اضف تعليق

 

 


لن يتم عرض التعليق فى الجزء الخاص بالتعليقات إلا بعد موافقة إدارة الموقع عليه وشكرا لمتابعتنا

سوشيال

تابعونا على جميع الوسائل الاكترونية الاعلامية

مقالات الرأى

المزيد من مقالات الرأى