طفل السويس صعقته الكهرباء والمحافظ ذهب للعزاء ومازالت كابلات الكهرباء عارية

12/3/2018 3:45:54 PM






المشهد اليوم- السويس : عماد الدين العيطة

عائلة الطفل "على" والذى صعقه إهمال المسئولين حتى الموت قبل أن تصعقه الكهرباء وهو فى العقد الثالث من عمره فى مدينة السويس التى باتت أكثر أعمدة إنارتها منطفئة وأكثر كابلات الكهرباء فيها عارية وجاهزة لصعق من يغفل عنها فجأة تسأل : بأى ذنب مات إبنهم الصغير والذى صعقت براءته أسلاك الكهرباء العارية والممتلئة فى أكثر شوارع مدينة السلام بالسويس

ناشدوا المسئولين مراراً وتكراراً قبل وقوع الكارثة ولكن لا حياة لمن تنادى كما قالوا أن لا أحد يرد على شكواهم حتى وقعت الكارثة بالفعل عندما وقف "على" على كابل كهرباء عريان وممدود على سطح الأرض فصعقته الكهرباء وتوفى فور وصوله المستشفى

العجيب أن شركة الكهرباء بالفعل أكدت أنها لاتتحرك إلا بعد وقوع الكارثة لذا ذهبوا لتلصيم
الكابل عند سماعهم خبر الوفاة وعندما عادت عائلة الطفل بعد دفنه فوجئوا بأن الكابل تم إصلاحه خشية من أن يراه محافظ السويس عندما يذهب للعزاء

الجدير بالذكر أن المحافظ أدى واجب العزاء ومازال خطر الكهرباء فى نفس الشارع ونفس المنطقة التى خلت من زحمة المسئولين بعد العزاء ليبقى صمت الموت وأسلاك الكهرباء وأنين أم الطفل فى حين أن والد الطفل مازال يصر على تحميل المسئولية لشركة الكهرباء وحى فيصل والمحافظة ومحاسباتهم قانونياً بالرغم من أنه لو نجح فى ذلك فلن يعود "على" ويبقى السؤال .. من يتحمل ذنب هذا الطفل ومتى تستيقظ الضمائر ؟

اضف تعليق

التعليقات

لا توجد تعليقات على الخبر اضف تعليق

 

 


لن يتم عرض التعليق فى الجزء الخاص بالتعليقات إلا بعد موافقة إدارة الموقع عليه وشكرا لمتابعتنا

سوشيال

تابعونا على جميع الوسائل الاكترونية الاعلامية

مقالات الرأى

المزيد من مقالات الرأى