للخروج من ازمة "بركست" رئيس حزب العمال البريطاني يطالب بانتخابات برلمانية مبكرة

1/11/2019 9:30:39 PM






المشهد اليوم- حنان أمين سيف_

دعي جيريمي كوربن، رئيس حزب العمال البريطاني المعارض، امس الخميس بضرورة عقد انتخابات برلمانية مبكرة، للخروج من ازمة "بركست" مع الأتحاد الأوروربي.

 أكد رئيس حزب العمال المعارض، أن موقف حزبه واضح بالنسبة للتصويت علي أتفاقية "بركست" والذي وصفه بالأتفاق السئ، مؤكدا علي رفض الأتفاقية، وأكد أنه في حالة فشلت رئيسة الوزراء البريطانية وحكومتها في تمرير هذة الأتفاقية، فيجب إجراء انتخابات برلمانية بشكل عاجل.


وأوضح رئيس حزب العمال المعارض، أن الأنتخابات البرلمانية المبكرة، في حال فشل تمرير الأتفاق، سيكون هو الحل الديموقراطي والأمثل للخروج من تلك الأزمة، جاء ذلك خلال لقائه بعمال احد مصانع انتاج الكهربائيات في مدينة ويكفيلد شمال إنجلترا.

ومن المنتظر أن يصوت النواب بمجلس العموم البريطاني، علي اتفاق الخروجمن الأتحاد الأوروبي المعروفة "بالبركست" يوم الثلاثاء القادم 15 يناير 2019 .

ومن المعرف ان حصول بريطانية علي اتفاق "بركست" جاء بعد مفاوضات صعبة مع الأتحاد الأوربي، ويري مراقبون ان نص الأتفاق يسير في طريق التصويت برفضة داخل مجلس العموم البريطاني، ومن الغريب ان ذلك يخلق اجواء لأستياء المؤيدين للخروج من الاتفاق وبين المؤيدين لبريكست والمؤيدين للبقاء في الاتحاد الأوروبي على السواء.



ورأى أن المنتصرين في الانتخابات المبكرة سيملكون إمكانية "التفاوض على اتفاق أفضل للمملكة المتحدة"، اتفاق ينال موافقة البرلمان والبلاد.

وأوضح كوربن أنه يفضل إجراء انتخابات برلمانية مبكرة على عقد استفتاء ثانٍ حول الخروج من الاتحاد الأوروبي، علماً أن الطرح الأخير يطالب به العديد من النواب العماليين مثل النائبة ماري كريغ من ويكفيلد.

وقال كوربن "كل الخيارات مطروحةٌ على الطاولة بالنسبة لنا"، لكن انتخاباتٍ جديدة هي "الأولوية".

وأدّت حملة بريكست في عام 2016 إلى انقسامات عميقة في الوسط السياسي البريطاني، وداخل حزب العمّال أيضاً. وأكد كوربن أن حزب العمال يعمل على التوفيق بين وجهات نظر المعسكرين داخله بالنظر إلى مصالحهما المشتركة.

ويرى كوربن الذي ينتمي إلى الجناح الأكثر يساريةً في "العمال" أن "الصدع الحقيقي في بلادنا ليس بين من صوتوا مع البقاء في الاتحاد الأوروبي ومن صوّتوا ضدّه"، بل بين العمال و"النخبة" التي "تضع القواعد وتجني الثمار".

وتقول الصحافة البريطانية إن رئيسة الوزراء تيريزا ماي تفكّر في دعم تعديل قانوني طرحه العماليون، يضمن حقوق العمال بعد بريكست، على أمل أن تنال في المقابل أصواتهم لتمرير اتفاق بريكست في البرلمان.

وإذا رفض النواب نص الاتفاق، فالخيارين المطروحين، وفق ماي، هما الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، أو عدم الخروج على الإطلاق.

من جهته، يرفض كوربن خروجاً قاسياً أي بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي. 

اضف تعليق

التعليقات

لا توجد تعليقات على الخبر اضف تعليق

 

 


لن يتم عرض التعليق فى الجزء الخاص بالتعليقات إلا بعد موافقة إدارة الموقع عليه وشكرا لمتابعتنا

سوشيال

تابعونا على جميع الوسائل الاكترونية الاعلامية

مقالات الرأى

المزيد من مقالات الرأى