إلي نائبة النقاب
محمد حسن حمادة :

11/8/2018 9:03:21 AM









منذ أن عرفت بمشروع قانون حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة الذي تقدمت به النائبة غادة عجمي لمجلس النواب وأنا أحاول أن أكتم غضبي وأكظم غيظي وأروض قلمي حتي لاينبس ببنت شفة مما يحيق بالنار التي في صدري من النائبة ومشروعها الذي أقل مايوصف وهي قبل مشروعها بالجهل والسطحية والأمية وعدم فهم طبيعة المجتمع المصري.

لم أسمع بالنائبة الموقرة من قبل ولم أعثر لها علي مشروعات قوانين أخري ولا بأي طلب إحاطة ولا استجواب واحد، ويبدو أن هذا الأمر هو مادعاها للتفكير في مشروع قانون يلفت لها الأنظار ويسلط الضوء عليها حتي تكون في بؤرة الحدث فلم يتبق إلا أقل من عامين من العمر الافتراضي لهذا المجلس، ففكرت في مشروع هذا القانون حتي تلقي بحجر كبير في مياهها السياسية الراكدة ليلتف حولها الإعلام والميديا والقنوات الفضائية وبرامج التوك شو التي تبحث عن هذه المادة الدسمة لترتفع شعبيتها وتزيد أسهمها ولكن كانت كالنجم الذي هوي.

لن أشرح للنائبة عن المراحل التي يمر بها مشروع القانون وفقا للائحة الداخلية لمجلس النواب لكي يصبح سارياً والتي أولها توقيع ستين نائباً بالموافقة علي مشروع القانون.
ثانياً تقديم مشروع القانون إلى رئيس مجلس النواب.
ثالثاً إحالة رئيس مجلس النواب مشروع القانون إلى لجان نوعيةمختصة( اللجنة الدينية) للبت في المشروع قبل طرحه للنقاش في جلسة عامة لإبداء الرأي النهائي والتصويت عليه ،ومرجعية اللجنة في هذه القضية بنسبة مليون في المائة ستكون للأزهر ولدار الإفتاء المصرية اللتين لديهما فتاوى وسطية معتدلة في هذه المسألة ولم ولن يقرا بمنع النقاب.

ولن أذهب بالقول إلي أن النقاب له مرجعية دينية تستند إلى نصوص في القرآن والسنة النبوية "وإلا ما كانت أمهات المسلمين من زوجات النبي (صلي الله عليه وسلم) وبناته قد ارتدين النقاب واقتدت بهن الصحابيات في عهد النبوة وبعده" كما أشار الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، وأنا أميل إلي هذا الرأي وأتفق معه، ومن المستحيلات أن يوافق مجلس النواب المصري علي قانون كهذا يحدث شرخاً وزلزالاً في المجتمع المصري نحن في غني عنه.

لكني سأحاور النائبة بالمنطق الذي تفهمه.
هل وصل إلي علمكِ سيادة النائبة أن فرنسا حاولت في السنوات الماضية حظر النقاب لكن المحكمة العليا دعت إلي مراجعة القرار بوصفه يدخل في نطاق الاعتداء علي الحريات فهل فرنسا المسيحية ياسيدتي ترفض حظر النقاب ومصر المسلمة بلد الأزهر الشريف تقره؟

هل فرنسا تحترم حقوق المرأة المسلمة ومصر تنتهكها؟

كان الأجدي بكِ سيدتي النائبة بدلاً من تقديمكِ قانوناً يمنع العفة والاحتشام أن تقدمي قانوناً يحظر العري والسفور والملابس الإباحية الفاضحة التي جعلت من المرأة سلعة رخيصة ينهشها القوادون ويتاجر بجسدها لصوص الأعراض لبيعها في سوق النخاسة الكبير الذي ينادي مشروع قانونكِ بعودته بصورة رسمية...

سوشيال

تابعونا على جميع الوسائل الاكترونية الاعلامية

أهم الأخبار