"كفانا دماءا" بقلم سامي المصري

11/28/2018 10:26:56 AM







قبل أن أبدأ مقالي هذا أريد أولا أن أتقدم بأرق التهاني لشركاء الوطن الأخوة الأقباط بمناسبة اقتراب أعياد الميلاد المجيد الذى يعد عيدا لكل المصريين وليس الأقباط فقط .. والتجارب والأزمات التي مرت بنا والمحاولات العديدة للوقيعة وزرع الفتنة بيننا أثبتت للعالم كله أننا خرجنا من نسيج واحد ومن بيت واحد نطلق عليه بيت العائلة المصرية ذلك البيت الذى وضع أساسه كل المصريين مسلمين واقباط جاعلين جدرانه مزيجا من الحب وسقفه مودة وإحترام والعلاقة بداخله أساسها الارتباط والإيخاء .. ولقد حاول الكثيرون من اعداء هذا الوطن هدم هذا البيت تارة بالاعتداء على الاخوة الأقباط بالقيام بأعمال إرهابية داخل الكنائس والتي سقط خلالها الكثير من الشهداء أو بالاعتداء عليهم على الطريق أثناء ذهابهم إلى الكنيسة من أجل الصلاة أو الاحتفال بالأعياد وتاره أخرى تجد حلفاء الشيطان يعملون ليل نهار من أجل نشر الفتنة بين الأشقاء والوقيعة بينهم .. ولقد أثبت المصريين مسلمين واقباط في كل هذا وذاك أن نسيجنا الوطني لا يمكن النيل منه أو يقدر قوي الشر علي اختراقه .. لهذا يجب أن ننتبه جميعا ونتعلم من دروس الماضي ونتذكر الدماء الطاهرة التي تم إراقتها داخل الكنائس ليلة عيد الميلاد من كل عام نتذكر دماء النساء والأطفال الذين ازهقت ارواحهم وهم يستعدون للمشاركة فى أفراح العيد .. أيضا يجب أن نتذكر دماء شهداء مسجد الروضة التي سالت يوم الجمعة وهم يصلون سجدا لله تعالي في يوم التقرب إلى الله الذي يعتبر عيدا للمسلمين .. ذلك اليوم الذي أثبت لنا جميعا وأثبت للعالم كله أن الإرهاب ليس له دين أو وطن ولا يفرق بين مسلم أو مسيحي ولا يعترف إلا بشئ واحد هو إراقة دماء الأبرياء وإزهاق الأرواح وزرع الحزن والموت والخراب في كل مكان يضع اقدامه النجسة فيه .. لهذا يجب أن يستعد كل أبناء الشعب المصري لمواجهته فيجب أن نتكاتف جميعا لحماية كنائسنا ودور العبادة خلال الأعياد القادمة حتي تمر بسلام .. يجب أن نقف فوق رقاب حلفاء الشيطان من يستعدون الآن لقتل فرحتنا باقتراب أعياد الميلاد المجيدة من يستعدون لاغتيال بسمات الأطفال من يحاولون اغراق الشعب المصري في بحار من الدماء .. بل ويجب علينا جميعا أن نتذكر أن الإرهاب الأسود ينشط في هذه الأيام والتجارب السابقة اثبتت لنا ذلك ومن أجل الحفاظ علي سلامة الأرواح يجب أن نتبع تعليمات رجال الأمن من يعملون ليل نهار على توفير الحماية لكل مواطن وأيضا العمل من أجل إسقاط كل التنظيمات الإرهابية التي تعد العدو الأول لكل المصريين

نهاية القول
إن كلاب الإرهاب مازالت تنبح متعطشة لدماء المصريين مسلمين واقباط مستخدمة كل وسائل العلم الحديث لقتل المصريين والنيل منا في محاولة مستميته لإسقاط مصر لذلك يجب علينا الاستعداد لهم والخروج إليهم والوقوف فوق رقابهم وأن نجعل من تراب مصر مقبرة لهم ولكل من يفكر فى الاقتراب من مصر والمصريين والعمل ليل نهار حفاظا علي أرواح أبنائنا ونسائنا و حفاظا على وحدتنا وسلامة مصر وشعبها

حفظ الله مصر وحفظ الله الجيش وحفظ وحدتنا وبيتنا المصري

سوشيال

تابعونا على جميع الوسائل الاكترونية الاعلامية

أهم الأخبار