آخر الأخبار

تأثير متحور كورونا اوميكرون على الاقتصاد العالمي

0 190

تأثير متحور كورونا ايمكرون على الاقتصاد العالمي
دكتور أيمن رمضان الزيني

كتبت:احلام عدلي

يقول الأستاذ القانون بكليتي الحقوق جامعتي طنطا والسادات:

الحقيقة أنه لا يزال المتحور الجديد لكورونا والمعروف باسم “أوميكرون” غير واضح التأثير وسرعة الانتشار على الإنسان إلا أن تأثيره على الاقتصاد قوي .

يأتي ذلك في وقت علقت فيه عديد اقتصادات العالم أجراس الإنذار تخوفاً من تبعات سلبية حادة، تجر اقتصادات العالم إلى سنوات من الحذر. ولا تريد الاقتصادات حول العالم العودة مجددا إلى عمليات الغلق الكلية التي كانت مفروضة على كافة الدول خلال العام الماضي.

وبناء على التصريحات المرتقبة لمنظمة الصحة العالمية، يترقب الاقتصاد العالمي تبني واحد من السيناريوهات التالية :-
السيناريو الأول : سيناريو الإبقاء على الوضع الحالي مع فتح كامل واتخاذ الإجراءات والوقائية.

أما السيناريو الثاني ، فيتمثل في فرض تباعد اجتماعي على مختلف المرافق العامة المغلقة، مع تقليص السعة الاستيعابية لها، لتحقيق أفضل تباعد ممكن بين الأفراد، مع تشديد الالتزام بإجراءات الوقاية الشخصية.

بينما السيناريو الثالث يتمثل في غلق بعض المرافق العامة، كالمطاعم وقاعات المؤتمرات ومنع التجمعات لأكثر من عدد معين تحدده لجان الوقاية الصحية في كل بلد، ما قد يخلق ضغوطا سلبية على بعض القطاعات ، حيث ستتأثر صناعة الضيافة والسياحة العالمية من التبعات السلبية التي قد تنشأ من هذا السيناريو، خصوصا أنه قد يتسبب في إبطاء التعافي لصناعة السياحة الأجنبية الوافدة.

بينما السيناريو الرابع سيكون غلق مناطق كاملة داخل الدول التي تسجل إصابات مرتفعة، إلى جانب إعادة فتح مراكز الحجر الصحي للمصابين بالفيروس، وتشديد الرقابة على تتبع الإصابات.

وقد يشمل هذا السيناريو غلق الحدود أمام الرحلات السياحية العالمية، واقتصارها على سفر وعودة المواطنين وحركة التجارة العابرة، إلى جانب تشديد القيود على المعابر الجوية والبرية والبحرية، وإلزامية الحجر لكل مسافر لمدة 14 يوما. في هذا السيناريو، ستتأثر سلاسل الإمدادات بين الشرق والغرب، وسط مخاوف من تراجع الطلب العالمي على الاستهلاك، وإعادة إعداد خطط صرف حزم إنقاذ عالمية.
أما السيناريو الخامس، وهو الأسوأ على الاقتصاد العالمي كاملا، هو إعادة الغلق الكامل للأسواق المحلية، وغلق الحدود البرية والبحرية والجوية، مع إلزامية فرض قيود على حركة الأفراد.

والحقيقة أن هناك مخاوف أن يجد العالم نفسه أمام قاتل متسلسل يمتلك قدرة على اختراق الحدود تفوق بمرات كثيرة قدرات الإرهابيين على التسلل ، ويمتلك أيضاً قدرة على التضليل تفوق قدرات عتاة السياسيين، خصوصاً لجهة تحايله على اللقاحات.

ولعلَّ أخطرَ ما في إطلالة القاتل الجديد هو إنعاشه موسمَ الكآبة ومعه سيناريوهات الموت والتصدعات الاقتصادية والإفلاسات والمكاتب المهجورة والمتاجر الفارغة والمطارات الموحشة”.

وعلي الرغم من السعي الأوروبي إلى وضع خطط للتعافي لما بعد ‘كورونا’ ، ووضع ميزانية ضخمة لدعم الدول المتضررة، خاصة بعد وضع مزر وهش، وتحقيق بعض الدول نمواً وإن كان محدوداً، فإن هذه الموجه الجديدة تهدد كل الجهود الكبيرة التي حاول التكتل تجاوزها في الأسابيع الماضية، بعد ارتفاع نسب التضخم والاضطرابات المتعلقة بسلاسل التوريد التي يعانيها العديد من الاقتصادات، بما في ذلك اقتصادات كبرى حول العالم”.

فبينما كان الاقتصاد العالمي يستعد للنمو والانطلاق وتحقيق انتعاشة قوية، خاصة على مستوى الإنتاج والتشغيل وحركة التجارة والسفر والأموال، وتعويض نحو عامين من الخسائر الفادحة التي قدرت بنحو 28 تريليون دولار على مدى 5 سنوات حسب أرقام صندوق النقد الدولي، فإذا بمتحور جديد لفيروس كورونا يظهر فجأة ليقلب الطاولة على الجميع”.
والحقيقه أن العالم لم يعد يتحمل المزيد من الضربات والإخفاقات والأخبار السلبية

، وخصوصا أنه يعاني مر المعاناة بسببها لفترة تجاوزت السنتين وتحسب بألف سنة ، فالعالم في تاريخه المعاصر لم يعرف مثيلا للجائحة التي مر بها، ولا يزال يمر بها حتى اليوم من تداعيات على المستوى الدولي وفي شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والنفسية”.

الإجمالي عالميًا
آخر تحديث:
إجمالي الحالات

الوفيات

إجمالي المتعافين

الحالات النشطة

حالات اليوم

وفيات اليوم

إجمالي الحالات الحرجة

الدول المصابة بالڤايروس

الإحصائيات في مصر
آخر تحديث:
إجمالي الحالات

الوفيات

إجمالي المتعافين

الحالات النشطة

حالات اليوم

وفيات اليوم

إجمالي الحالات الحرجة

عدد الحالات لكل مليون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.