آخر الأخبار

تعاون جديد بين أكاديمية البحث العلمي واوراسكوم لاستغلال أحد مخرجات البحث العلمي  

0 21

 

كتب – محمود الهندي

وقع د. محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وم. إيهاب مهاود، المدير التنفيذي لشركة اوراسكوم للانشاءات عقد تعاون مشترك يهدف إلي استخدام المعرفة الفنية لأحد مخرجات التحالفات التكنولوجية الجارية بمركز بحوث الفلزات والممولة من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ضمن برنامج دعم التحالفات التكنولوجية، ويعد هذا التعاقد ضمن أنشطة التسويق لمخرجات البحث العلمي وبناء جسور الثقة بين البحث العلمي والصناعة لتطبيق أفضل التكنولوجيات وسد احتياجات الصناعة.

وفي كلمته أشاد صقر بمركز بحوث الفلزات وأبحاثهم المحترمة الموجهه لخدمة الصناعة والتعاون والدعم الكامل والسياسة الجديدة التى تطبقها إدارة المعهد برئاسة الدكتور عماد عويس فى تسويق مخرجات البحث العلمى، وأضاف أن أهم ما يميز هذه الفترة فى تاريخ البحث العلمى هو التعاون والفكر الجديد الخاص بتسويق مخرجات البحث العلمى وربط البحث العلمى بالصناعة واحتياجات المجتمع، وأتوجه بالشكر لمعالى وزير التعليم العالى والبحث العلمى على جهوده الكبيرة فى هذا المجال واستصدار الكثير من التشريعات وعلى رأسها قانون حوافز العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وهى الجهود التى ساهمت فى تهيئة بيئة مشجعة للبحث العلمى ونقل وتوطين التكنولوجيا. وعن شركة اوراسكوم قال صقر انها من أكبر شركات المقاولات في العالم وسعداء بثقتهم فى مخرجات البحث العلمى المصرى ويمثل هذا التعاقد سابقة فى تاريخ البحث العلمى مع شركة بحجم وسمعة وقوة اوراسكوم.

وفى ختام كلمته أشاد صقر بفريق عمل أكاديمية البحث العلمى فى مجال التسويق التكنولوجى وعلى رأسهم المحاسب طارق غالى، رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية ود. هيام حلمى، القائم بأعمال مدير عام التسويق التكنولوجى بالأكاديمية وبكل أعضاء لجنة التسويق على نجاحهم فى إبرام هذا التعاقد وخبراتهم الكبيرة فى هذا المجال واستعدادهم الدائم لمعاونة كل مؤسسات البحث العلمى فى مصر.

الإجمالي عالميًا
آخر تحديث:
إجمالي الحالات

الوفيات

إجمالي المتعافين

الحالات النشطة

حالات اليوم

وفيات اليوم

إجمالي الحالات الحرجة

الدول المصابة بالڤايروس

الإحصائيات في مصر
آخر تحديث:
إجمالي الحالات

الوفيات

إجمالي المتعافين

الحالات النشطة

حالات اليوم

وفيات اليوم

إجمالي الحالات الحرجة

عدد الحالات لكل مليون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.