آخر الأخبار

بمشاركة مصر التوقيع بالأحرف الأولى على “اتفاق چوبا للسلام

0 63

بمشاركة مصر التوقيع بالأحرف الأولى على “اتفاق چوبا للسلام

مرفت سليمان

شارك السفير أسامة شلتوت، مساعد وزير الخارجية لشئون السودان وجنوب السودان، فى جلسة التوقيع بالأحرف الأولى على “اتفاق چوبا للسلام” الذي وقعته الحكومة السودانية الانتقالية مع الجبهة الثورية والحركات المسلحة، والتي استضافتها العاصمة الجنوب سودانية چوبا اليوم ٣١ الجاري

كانت الجلسه برئاسة رئيس جمهورية جنوب السودان “سلفا كير ميارديت”، وذلك بحضور كل من الفريق أول ركن “عبد الفتاح البرهان” رئيس مجلس السيادة السوداني ودكتور “عبد الله حمدوك” رئيس وزراء السودان والفريق أول “محمد حمدان دقلو” النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، فضلاً عن قادة الجبهة الثورية والحركات المسلحة

وقد ألقي ,  شلتوت , كلمة مصر في الجلسة، و نقل تحيات واعتزاز السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحكومة وشعب مصر ، إلى الرئيس “سلفا كير” والشعب الجنوب سوداني الشقيق، مثمنًا دوره وكذا أعضاء لجنة الوساطة لما بذلوه من جهد لاستضافة جولات التفاوض المتتالية على مدار أكثر من عام

كما استعرض المساعي المصرية الداعمة لجهود إحلال السلام في السودان، ومنها استضافة عدة اجتماعات بالقاهرة والعين السخنة بهدف توحيد صفوف الجبهة الثورية وضمان تواصلها الدائم، وكذا مختلف الحركات المسلحة، مع الحكومة السودانية طوال عملية التفاوض، مشيداً بالإرادة السياسية والعزيمة القوية التي تحلت بها مختلف الأطراف حتى تكللت الجهود بالتوصل إلى هذا الاتفاق

ومن جانبه ثمّنَ مساعد وزير الخارجية كذلك ما حققه السودان من خطوات على صعيد بناء سودان جديد قائم على أسس ديمقراطية، تسوده العدالة والمساواة والحرية، مع إيلاء أهمية خاصة لتحقيق سلام شامل ومستدام،

 داعياً جميع الأطراف غير المنضمة لهذا الاتفاق إلى اللحاق بركب السلام والانخراط في المفاوضات في أقرب وقت ممكن، ومؤكدًا على أن مصر لن تدخر جهداً لدعم أشقائها في السودان، وستظل داعمة لاستقراره ومساندة له في تنفيذ اتفاق السلام

الإجمالي عالميًا
آخر تحديث:
إجمالي الحالات

الوفيات

إجمالي المتعافين

الحالات النشطة

حالات اليوم

وفيات اليوم

إجمالي الحالات الحرجة

الدول المصابة بالڤايروس

الإحصائيات في مصر
آخر تحديث:
إجمالي الحالات

الوفيات

إجمالي المتعافين

الحالات النشطة

حالات اليوم

وفيات اليوم

إجمالي الحالات الحرجة

عدد الحالات لكل مليون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.