آخر الأخبار

محافظ بني سويف: مبادرة المشروعات الخضراء تتسق مع مؤتمر التغير المناخي

بني سويف – محمد فرحات

أكد الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، أن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، التي يتم تنفيذها برعاية وتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، إجراء نوعي يتسق مع استضافة مصر لمؤتمر تغير المناخ COP27.

جاء ذلك خلال مشاركة محافظ بني سويف في المؤتمر الإقليمي لمحافظات شمال الصعيد، للإعلان عن المشروعات الفائزة بالمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، وذلك بفندق هلنان أوبرج الفيوم، بحضور الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم واللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، وبلال حبش نائب محافظ بني سويف، السفير هشـام بـدر المنسق العام للمبادرة، والدكتور محمد كمال ممثل وزارة التنمية المحلية، ومسؤولى وزارات التخطيط والتنمية المحلية والاتصالات والبيئة.

وأضاف: وتعكس المبادرة الجهود التي تبذلها الدولة المصرية للتعامل مع البعد البيئي والتغيرات المناخية ذات الصلة بالبعد البيئي برؤية مصر 2030، والتي تجسد اتساق وتكامل تلك الجهود مع تحول الدولة نحو الاقتصاد الأخضر من خلال تطبيق معايير الاستدامة البيئية في استثمارات الدولة والوصول بنسبة المشروعات الخضراء إلى 50 %بحلول عام 2024-2025م.

وتابع: كما يعكس إقامة هذا الحدث العالمي “مؤتمر المناخ cop27” بمصر، الدور المحوري الذي باتت مصر تلعبه في مختلف القضايا الأممية، بجانب استعادة دورها الإقليمي المميز، والذي تنامى في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، خاصة بعد تزايد التغيرات المناخية التي ضربت دول العالم في الآونة الأخيرة، مما جعل العالم يدرك أهمية مؤتمرات المناخ للمساعدة في الحد من التغيرات المناخية واستعادة التوازن البيئي من خلال التحكم في الانبعاثات الكربونية والاحتباس الحراري.

وأضاف محافظ بني سويف أن الدولة المصرية قامت، في هذا الإطار، بتبني فكرة تحسين المناخ والعمل علي إقامة مؤتمرًا عالميا، وذلك بالتوازي مع إقامة العديد من المشروعات للتحول الأخضر في البلاد في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، والذي جسد بشكل عملي، أن مصر رائدة المناخ البيئي في العالم ، وذلك من خلال تبني العديد من المشروعات والمبادرات الأولى من نوعها

حيث أطلقت مصر في مايو 2022، الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر 2050، للتصدي بفعالية لتداعيات للتغيرات المناخية، واستطاعت مصر “سابقا” استضافة العديد من المؤتمرات على هذا القدر من الأهمية، حيث نالت مصر “حينها” إشادة جميع الدول، وذلك عزّز من قدرات واستحقاق الدولة المصرية لاستضافة المؤتمر العالمي COP 27 بمدينة شرم الشيخ،المدينة التي تتحول إلى مدينة ذكية وخضراء، مما يجعلها واجهة مشرفة لعقد مثل هذا المؤتمر.

[cov2019]